التواصل الإلكتروني


الرئيسية
الرئيسية
إرشيف الأخبار
الإشراف
الإشراف
قسم تقنية الوسائل
قسم مختبرات
قسم التعليم الإلكتروني
قسم مصادر التعلم
قسم التصميم التعليمي
المعلومات والتجهيز
المعلومات والتجهيز
قسم الاحتياج والتوزيع
قسم التجهيز والدعم الفني
الأستوديو التعليمي
الأستوديو التعليمي
قسم تصميم التدريس
قسم الأستوديو التعليمي
قسم أستوديو تلفزيوني
قسم وحدة التحكم والإخراج
قسم الأستوديو الصوتي
قسم إنتاج الوسائط التربوية
التجهيزات المدرسية تعد آلية التعامل الإلكتروني مع المدراس.

الثلاثاء 15 شوال 1432 هـ 


أوضح مدير إدارة التجهيزات المدرسية بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم الأستاذ ناصر بن صالح النغيمشي أن برنامج تواصل الإلكتروني والمرتبط ببرنامج الصرف وبرنامج الصيانة والذي سيتم برمجته بشكل متكامل خلال الأيام القادمة من مبرمج إدارة التجهيزات المدرسية بالإدارة العامة بالقصيم الأستاذ محمد العامر، يقوم بالتعامل الإلكتروني المباشر مع مدارس البنين بالمنطقة من حيث عهد المدارس من التجهيزات الكاملة والطلبات والصيانة , بالإضافة إلى سرعة التواصل بين المدرسة وإدارة التجهيزات وتوفير المخاطبات وتسهيل التعامل مع مدير ومديرة المدرسة ومعرفة المعلومات الأساسية بالمدرسة وحصر موجودات المدرسة وتحديد طلباتها وطلبات القاعات التعليمية.

وأكد على أنه جار تفعيل البرنامج مع مدارس البنات بالمنطقة خلال الأيام القادمة لأجل تحقيق أعلى معدلات التعامل السريع مع المدارس إلكترونياً حيث سيتم فتح البرنامج للمدارس خلال الثلاثة الأسابيع الأولى .

وبين النغيمشي أنه تم خلال العام الماضي تجهيز 117 قاعة تحتوي على أجهزة حاسب آلي وقاعات صفوف أولية بعدد 50 قاعة للبنين و50 للبنات , ودعم معامل الحاسب الآلي للعام الحالي 25 معمل في جميع مدارس المنطقة للبنين والبنات , فيما تم تجهيز أكثر من 40% من المدارس بالسبورة الذكية .

وأردف النغيمشي أنه تم توزيع 2000 مقعد مدرسي إضافة لـ 300 جهاز حاسب آلي وآلات تصوير وبروجكتر وأنواع مختلفة من التجهيزات .

وذكر إنه تم تركيب 50 مختبر للمدارس الجديدة وجاري استكمال المتبقي .

وقال إن إدارة التجهيزات المدرسية أعدت مشروعاً بإسم ( الطهارة والصلاة ) سيتم توزيعه لجميع المدارس بمختلف مراحلها للبنين والبنات من اجل دعم مصادر التعلم ومشرف النشاط والمعلمين .

وأكد النغيمشي أنه جار تأثيث أكثر من 30 مركز مصادر تعلم وتجديد أجهزة المصادر القديمة , إضافة إلى تأثيث وتجهيز رياض الأطفال وعددها 37 روضة.

 المصدر